28 ديسمبر 2017

رسالة إلى عملائنا حول بطاريات أجهزة iPhone وأدائها

وصلتنا ملاحظات من عملائنا حول كيفية معالجتنا لمسألة الأداء في أجهزة iPhone ذات البطاريات القديمة وطريقة إبلاغنا المستخدمين بهذه الإجراءات. نعلم أن البعض يشعر بأن Apple قد خذلته، ونحن متأسفون لذلك. لقد أثارت هذه المسألة الكثير من اللغط، وبالتالي نود أن نوضح لكم التغييرات التي نقوم بها من جانبنا.

أولاً وقبل كل شيء، نحن لم ولن نلجأ يوماً إلى تقصير عمر أي منتج من منتجات Apple عن قصد، وكذلك لم ولن نعمد إلى تشويه تجربة المستخدم لندفعه إلى الترقية لمنتج جديد. فلطالما كان هدفنا تقديم منتجات تحظى بإعجاب عملائنا، ويُعتبر سعينا لجعل أجهزة iPhone تدوم لأطول فترة ممكنة هو جزء لا يتجزأ من هذا الهدف.

كيف تتأثر مدة استمرار البطارية

تحتوي جميع البطاريات القابلة لإعادة الشحن على مكونات استهلاكية تصبح أقل فعالية كلما ازداد عمرها الكيميائي، وبالتالي تتناقص قدرتها على الاحتفاظ بالشحن. والعوامل المؤدية إلى استهلاك البطارية كيميائياً لا تقتصر فقط على الوقت وعدد مرات شحن البطارية.

إذ يتأثر كذلك أداء البطارية، خلال مدة استمرارها، بكيفية استخدام الجهاز. فمثلاً، ترك البطارية أو شحنها في بيئة حارة يؤدي إلى استهلاك عمر البطارية بشكل أسرع. وهذه خصائص كيميائية مشتركة في جميع بطاريات ليثيوم أيون المستخدمة في أي هاتف ذكي.

ومع الوقت، تصبح البطارية المستهلكة كيميائياً أيضاً أقل قدرة على تزويد الجهاز بالطاقة خلال أعباء العمل القصوى، وخاصة في حالة انخفاض الشحن، مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى إيقاف تشغيل الجهاز بشكلٍ غير متوقع.

ولمساعدة العملاء على معرفة المزيد حول بطارية iPhone القابلة لإعادة الشحن والعوامل التي تؤثر على أدائها، قمنا بنشر مقالة دعم جديدة، بعنوان بطارية جهاز iPhone وأداؤه.

ومن البديهي أن يكون إيقاف تشغيل الجهاز بشكلٍ غير متوقع أمراً مرفوضاً بالنسبة إلينا، فنحن لا نريد لأي من مستخدمينا أن يتعرض لقطع مكالمة، أو أن تفوته لحظة مهمة من دون التقاط صورة، أو أن تكون أي تجربة له مع iPhone عرضة للانقطاع، إذا استطعنا تجنب ذلك.

تجنب إيقاف التشغيل غير المتوقع

منذ عام مضى، قدمنا في iOS 10.2.1 تحديث برامج يعمل على تحسين إدارة الطاقة خلال ذروة أعباء العمل لتجنب إيقاف التشغيل غير المتوقع لكل من أجهزة iPhone 6 وiPhone 6 Plus وiPhone 6s وiPhone 6s Plus وiPhone SE. وبفضل هذا التحديث، يقوم نظام iOS عند الحاجة بتقديم الأداء الأقصى لبعض مكونات النظام لمنع إيقاف التشغيل. وعلى الرغم من أن هذه التغييرات قد لا تتم ملاحظتها، قد يستشعر المستخدمون في بعض الحالات استغراق الجهاز وقتاً أطول لتشغيل التطبيقات وأشكالاً أخرى من أشكال انخفاض الأداء.

ولقد كانت استجابات العملاء لنظام iOS 10.2.1 إيجابية، حيث نجحنا في تقليل حدوث إيقاف التشغيل غير المتوقع. قدمنا مؤخراً الدعم ذاته لجهاز iPhone 7 وiPhone 7 Plus بنظام iOS 11.2.

وبطبيعة الحال، عند استبدال بطارية مستهلكة كيميائياً ببطارية جديدة، يعود أداء iPhone إلى وضعه الطبيعي عند تشغيله في الظروف القياسية.

أحدث ملاحظات المستخدمين

على مدار هذا الخريف، وردتنا تعليقات من بعض المستخدمين الذين لاحظوا أداءً أبطأ في حالات معينة. بناءً على تجربتنا، اعتقدنا في البداية أن هذا البطء هو نتيجة تلازم عاملين اثنين: التأثير الطبيعي والمؤقت على الأداء عند ترقية نظام التشغيل، حيث يقوم iPhone بتثبيت البرامج الجديدة وتحديث التطبيقات، والأخطاء الطفيفة في الإصدار الأولي والتي قمنا بتصحيحها.

واليوم، نحن نعتقد بأن الاستهلاك الكيميائي المستمر للبطارية هو عامل آخر يؤثر على تجربة المستخدم في أجهزة iPhone 6 وiPhone 6s القديمة، والتي لا يزال الكثير منها يعمل بالبطاريات الأصلية.

معالجة مخاوف العملاء

لطالما كان هدفنا أن يستمر عملاؤنا باستخدام أجهزتهم لأطول فترة ممكنة. ونفخر بأن منتجات Apple معروفة بمتانتها واحتفاظها بقيمتها لفترة أطول من أي أجهزة منافسة.

ولمعالجة مخاوف عملائنا، وتقديراً لولائهم ولاستعادة ثقة أي شخص قد شكك بنوايا Apple، قررنا اتخاذ الخطوات التالية:

  • ستقوم شركة Apple بتخفيض سعر استبدال أي بطارية iPhone خارج الضمان بمقدار AED 190 - أي ينخفض سعرها من AED 303.5 إلى AED 113.5 - لأي شخص يحمل جهاز iPhone 6 أو أحدث وتحتاج بطاريته إلى استبدال، وستتوفر هذه الخدمة في جميع أنحاء العالم حتى ديسمبر 2018. سنقدم المزيد من التفاصيل قريباً على apple.com.
  • وفي أوائل عام 2018، سنصدر تحديثاً لنظام التشغيل iOS مع ميزات جديدة تمنح المستخدمين تفاصيل أوضح عن صحة بطارية iPhone، حتى يتمكنوا بأنفسهم من معرفة ما إذا كانت حالتها تؤثر على الأداء.
  • وكما هو الحال دائماً، يعمل فريقنا على تحسين تجربة المستخدم، بما في ذلك تعزيز الأداء وتجنب إيقاف التشغيل غير المتوقع في ظل ازدياد استهلاك البطاريات.

في Apple ثقتك تعني لنا الكثير، ونسعى دوماً لنبقى أهلاً لها. فلولا إيمانكم بنا ودعمكم الدائم لنا، لما تمكنّا من القيام بما نحبه - وهذا أمر لن ننساه يوماً.