الموارد

المواد، بنظرة جديدة.

نطلب القليل من معادن الأرض الثمينة. والكثير من المواد في الأجهزة القديمة.

تكثر المواد الثمينة المتوفرة في الأجهزة القديمة، وهي تصلح تماماً للاستخدام في صنع الأجهزة الجديدة. ولكن التحدي هو أن استعادة تلك المواد أمر معقد للغاية ومن الصعب تحقيقه بصورة فعالة. لذا، كرّسنا شغفنا للابتكار من أجل استحداث تكنولوجيا جديدة لإعادة التدوير. ومع التطورات التكنولوجية مثل Daisy، أحدث روبوت لدينا لتفكيك الأجهزة، يمكننا استعادة المزيد من المواد وبجودة أعلى.

في النهاية، نود صناعة المنتجات باستخدام موارد متجددة أو مواد معاد تدويرها فقط، ونريد إعادة كمية موازية من المواد إلى السوق لنتمكن نحن أو غيرنا من استخدامها. وطموحنا هو أن يأتي اليوم الذي لن نحتاج فيه إلى استخراج أي مادة من الأرض.

إليك Daisy، الروبوت الأكثر تطوراً لإعادة التدوير.

تعرف على Daisy، روبوت تفكيك الأجهزة الأحدث لدينا، وهو الطريقة الأكثر ابتكاراً وفعالية لاستعادة المزيد من المواد الثمينة في iPhone. يستطيع هذا الروبوت تفكيك لغاية 200 جهاز iPhone في الساعة من خلال فصل المكونات وفرزها لنتمكن من استعادة مواد لا يمكن للمتخصصين في إعادة التدوير استعادتها بالسبل التقليدية، وكل ذلك بجودة أفضل. على سبيل المثال، يتيح Daisy إمكانية استعادة العناصر الأرضية النادرة والتنغستن وسبائك الألومنيوم التي تحتوي عليها منتجات Apple. بعد ذلك، يمكننا استخدام هذه المواد في صناعة منتجات جديدة أو إعادتها إلى السوق، ما يقلل من الحاجة إلى التنقيب عن موارد جديدة من الأرض.

لا يقتصر عمل Daisy على إنجاز المزيد فحسب، بل يعلمنا أيضاً الكثير عن كل ما هو ممكن. فعلى سبيل المثال، أدى تطوير هذا النظام إلى وضع حل لإعادة تدوير سبائك ألومنيوم محددة من دون إنتاج أي ملوثات تقلل من مستوى الجودة. ونجحنا أيضاً في استحداث طرق لاستعادة الكوبالت من بطاريات ليثيوم أيون والعناصر الأرضية النادرة في المغناطيس وإعادة استخدامها.

المواد التي يستطيع Daisy استعادتها من كل 100,000 جهاز iPhone:

  • ألومنيوم 1900 كلغ
  • ذهب 0.97 كلغ
  • فضة 7.5 كلغ
  • عناصر أرضية نادرة 11 كلغ
  • تنغستن 93 كلغ
  • نحاس 710 كلغ
  • بالاديوم 0.10 كلغ
  • قصدير 42 كلغ
  • كوبالت 770 كلغ
  • تنتالوم 1.8 كلغ

الجهاز المتين صديق أوفى للبيئة.

عند استخدام المنتجات لفترة أطول، تقل الحاجة إلى استخراج موارد من الأرض لصنع منتجات جديدة. ولهذا، نعمل على تقييم منتجاتنا في مختبر فحص الموثوقية الذي نستخدم فيه طرق اختبار صارمة تحاكي تجارب العملاء مع أجهزتهم. على سبيل المثال، نحلل مدى تحمل أجهزتنا درجات الحرارة والبرودة الشديدة، والتعرض إلى الماء والكيماويات اليومية، واختبارات الخدش من مواد مثل قماش الدينم ومعادن مثل العملات المعدنية. ويتم اختبار جميع المواد الجديدة، بما في ذلك المواد المعاد تدويرها، بصورة مكثفة للتأكد من أنها تستوفي معاييرنا الخاصة بالأداء والمتانة. لدينا أيضاً برامج مثل AppleCare وخدمات الإصلاح المعتمدة من Apple لمساعدة عملائنا على استخدام أجهزتهم لفترة أطول في حال كانت بحاجة إلى الإصلاح. كما نصدر تحديثات مجانية ومنتظمة للبرامج تبقي منتجاتنا محدثة وتطيل عمرها قدر الإمكان. ونصمم هذه التحديثات لتكون متوافقة مع الأجيال الأقدم من المنتجات.
نضع أجهزة iPhone و Apple Watch في أسطوانات دوّارة لنرى إذا ما كان سيُحدث ذلك خدوشاً أو ضرراً في هيكلها.

في عملية التغليف، نستخدم المزيد من مواد معاد تدويرها ومواد من مصدر مسؤول.

نبحث باستمرار عن طرق لاستخدام المزيد من الورق المعاد تدويره والورق المستخرج من مصادر مسؤولة، ولابتكار تكنولوجيا تستخدم الورق بصورة أكثر كفاءة، ولاستخدام بدائل البلاستيك. ففي العام المالي 2017، كانت نسبة 100% من الورق المستخدم في التغليف تأتي من غابات مدارة بشكل مسؤول أو مصادر أخشاب خاضعة للرقابة أو مصادر معاد تدويرها. نستبدل أيضاً بعض المكونات البلاستيكية بمواد مثل ألياف الخيزران ومخلفات عملية تصنيع قصب السكر. وحققنا هدفنا الذي يقضي بحماية وإنشاء عدد كافٍ من الغابات المدارة بشكل مستدام حول العالم بما يغطي احتياجاتنا الحالية من الورق وإنتاج الألياف لأجيال عديدة. والنتائج مذهلة أكثر من أي وقت مضى، لعملية التغليف التي نعتمدها وللكوكب أيضاً.

نحمي الغابات المستدامة لنغطي احتياجاتنا من الورق الخام.

تجاوز إنتاجنا السنوي من مشاريع حفظ الغابات كمية الألياف الخام التي استخدمناها في تغليف منتجات Apple. ونجحنا في حماية 36,000 فدان من الغابات المستدامة في شرق الولايات المتحدة بالشراكة مع صندوق The Conservation Fund.‏‏ وفي الصين، ساعدنا على تحسين إدارة أكثر من 750,000 فدان من الغابات بالشراكة مع الصندوق العالمي للطبيعة WWF.
غابة مدارة بشكل مستدام، مقاطعة برونزويك، كارولاينا الشمالية

كل قطرة ماء
أمانة بين أيدينا.

نسعى باستمرار إلى العثور على طرق جديدة للحفاظ على الماء وتصريف المياه العادمة بأمان. على سبيل المثال، ركّبنا أجهزة استشعار وتحكم متطورة في مساحاتنا الخضراء في سانتا كلارا فالي في كاليفورنيا، ما سيوفر تقريباً 59.8 مليون ليتر سنوياً. وفي مراكز بياناتنا، نحدد مجالات الاستخدام ونكشف التسرب ونطور طرقاً أفضل لتفادي هدر المياه. كما نزيد من استخدام مياه الأمطار أو المياه المعاد تدويرها في المجالات التي لا تحتاج إلى مياه صالحة للشرب.

في عام 2013، أنشأنا برنامج المياه النظيفة لمساعدة موردينا على تبني استراتيجيات أكثر وعياً للحفاظ على الماء. ومن خلال الاستطلاعات المتعلقة باستخدام المياه وتحليل البيانات وتدريب الموظفين والدعم التقني، ساعدنا موردينا على توفير أكثر من 18.9 مليار ليتر من المياه في عام 2017 فقط ليرتفع معدل إعادة استخدام المياه العادمة إلى 37% في 106 مواقع. وبما أن الكثير من موردينا يصنع مكونات لشركات أخرى، ساهم عملنا أيضاً في تخفيض الأثر المائي لمنتجات شركات غير Apple.

لديك مزيد من الأسئلة؟ أجوبتنا جاهزة.

اقرأ الأسئلة المتداولة

نساعدك في إعادة تدوير جهازك القديم.

إنه أمر مجاني وسهل، ويعود بالفائدة على كوكبنا.

أعد تدوير جهازك