خصوصيتك. هكذا نحميها.

نحن ملتزمون بالحفاظ على أمان معلوماتك الشخصية، ولهذا نبتكر طرقاً لحماية خصوصيتك على جهازك، ونخبرك مقدماً وبوضوح عن كيفية قيامنا بتخصيص تجربتك، ونزوّد المطورين بأفضل الأدوات الكفيلة بحماية بياناتك.

نصون منتجاتنا لنصون خصوصيتك.

لأنه يجب دائماً حماية بياناتك الشخصية الموجودة على جهازك وعدم مشاركتها أبداً من دون إذنك، نضيف أدوات مثل التشفير والتكنولوجيا الذكية على الجهاز وغيرها في منتجاتنا لتتمكن من مشاركة ما تريد وفق شروطك. كما نستخدم تقنيات مثل الخصوصية التفاضلية لتحسين تجارب المستخدمين مع حماية المعلومات التي تشاركها مع Apple. تضيف الخصوصية التفاضلية معلومات عشوائية إلى بياناتك قبل أن نقوم في Apple بتحليلها، وهكذا لا يمكننا ربط تلك البيانات بجهازك. بدلاً من ذلك، تظهر الأنماط فقط مع زوال البيانات العشوائية عندما يتم دمج بياناتك مع تلك القادمة من مستخدمين آخرين. هذه الأنماط تساعد Apple في الحصول على نظرة شمولية حول كيفية استخدام الأشخاص أجهزتهم من دون جمع معلومات عن الأفراد.

اعرف المزيد عن الخصوصية التفاضلية ‏‏(PDF)

التشفير

يحمي التشفير أعداداً لا تحصى من المعاملات على الويب كل يوم. وسواء أكنت تتسوق أم تدفع فاتورة أم تستخدم iMessage أو FaceTime فأنت أيضاً تستخدم التشفير، وهو يحوّل بياناتك إلى نص لا يمكن فك شفرته أو قراءته من دون المفتاح الصحيح. كنا من أولى الشركات التي أضافت تشفيراً تلقائياً ثابتاً للقرص يدعمه نظام التشغيل من خلال FileVault على macOS وحماية البيانات على iOS. كما أننا نرفض إضافة برامج لاختراق أي من أجهزتنا.

iMessage وFaceTime

عندما تستخدم iMessage وFaceTime نقوم بتشفير المحادثة بين الطرفين لحمايتها على كل أجهزتك. كما نقوم بتشفير رسائلك على جهازك على نظامَي iOS وwatchOS بحيث لا يمكن الوصول إليها إلا باستخدام كلمة المرور. صممنا iMessage وFaceTime بحيث يستحيل علينا فك تشفير بياناتك أثناء انتقالها بين الأجهزة. ويمكنك اختيار حذف رسائلك من جهازك تلقائياً بعد 30 يوماً أو بعد عام، أو الاحتفاظ بها على جهازك إلى الأبد.

تطبيقات المطورين الآخرين التي تستخدم iMessage ليس لديها إمكانية الوصول إلى معلومات المستخدمين الفعلية أو محادثاتهم، إذ يزود iOS كل تطبيق بمُعرّف عشوائي من أجل كل مشارك يُعاد تعيينه عند إلغاء تثبيت التطبيق. تُحفظ نسخة احتياطية من رسائلك على iMessage ورسائلك النصية على iCloud لتتمكن دائماً من الوصول إليها بسهولة، لكن يمكنك إيقاف هذه الخدمة متى أردت. كما أننا لا نحتفظ أبداً بمحتوى مكالماتك على FaceTime على أي سيرفرات.

الصحة واللياقة

لك الحرية المطلقة في استخدام جميع المعلومات التي تضيفها في تطبيق صحتي ومشاركتها مع الآخرين. فأنت من يُقرر أي معلومات تودّ إدخالها في تطبيق صحتي، وكذلك من يمكنه الوصول إلى بياناتك. وعندما يكون هاتفك مقفلاً برمز مرور أو Touch ID أو Face ID تُشفَّر كل بيانات صحتك ولياقتك في تطبيق صحتي. وتُشفَّر أيضاً النسخة الاحتياطية على iCloud من أي بيانات من تطبيق صحتي أثناء نقلها أو حفظها على سيرفراتنا.

نشترط على كل تطبيق في App Store توفير سياسة خصوصية يمكنك مراجعتها، بما في ذلك التطبيقات التي تعمل مع HealthKit. ويتم تشفير بياناتك في تطبيق صحتي وبيانات نشاطك على Apple Watch بشفرات يحميها رمز المرور الخاص بك.

إذا قررت التوقف عن مشاركة بيانات نشاطك مع مستخدم آخر، يُطلب من جهاز المستخدم الآخر حذف أي بيانات مخزنة تتعلق بتاريخ الأنشطة. يمكنك أيضاً إخفاء نشاطك عندما تكون في عطلة مثلاً.

التحليلات

بإمكان نظام iOS جمع تحليلات عن جهاز iOS وأي ساعة Apple Watch مقترنة به، وإرسالها إلى Apple من أجل تحليلها. لا تفصح هذه البيانات التي يتم تجميعها عن شخصك تحديداً، وتُرسل إلى Apple فقط بعد موافقتك الصريحة. قد تتضمن التحليلات تفاصيل حول مكونات الجهاز ومواصفات نظام التشغيل وإحصائيات حول الأداء وبيانات حول كيفية استخدامك الجهاز والتطبيقات الموجودة عليه. وعندما يتم جمع البيانات الشخصية، فهي إما لا تُسجل على الإطلاق، أو تُزال بالكامل من التقارير قبل إرسالها إلى Apple، أو تتم حمايتها باستخدام تقنيات مثل الخصوصية التفاضلية.

تساعدنا المعلومات التي نجمعها من الخصوصية التفاضلية على تحسين خدماتنا من دون تعريض خصوصية الأفراد للخطر. فمثلاً، ساعدت هذه التكنولوجيا على تحسين اقتراحات QuickType وemoji، وتلميحات البحث في تطبيق الملاحظات.

نقوم الآن بالتعرّف على أنواع البيانات في تطبيق صحتي ونطاقات الويب على Safari التي تُسبب مشاكل في الأداء غالباً. ستساعدنا هذه المعلومات على العمل مع المطورين لتحسين تجربتك من دون الكشف عن أي شيء متعلق بسلوكك الفردي.

وإذا منحت موافقتك الصريحة، تستطيع Apple تحسين Siri وميزات أخرى ذكية من خلال تحليل طريقة استخدامك iCloud والبيانات من حسابك. يتم التحليل بعد مرور البيانات بتقنيات لتحسين الخصوصية لكي لا يمكن الربط بينها وبين حسابك.

Safari

Safari هو أول متصفح يمنع ملفات تعريف الارتباط التابعة لمطورين آخرين ضمن إعداداته الأساسية، ويوفر التصفح الخاص. ونحن نعمل تلقائياً على منع تحميل المواقع المثيرة للشكوك، ونستخدم آلية عزل لحصر البرامج الخبيثة في علامة تبويب واحدة ومنعها من الوصول إلى بقية بياناتك.

وقد مكّنا أيضاً مطوري التطبيقات من استخدام أدوات حظر المحتوى في Safari على نظام iOS وجعلها أكثر كفاءة على macOS كي تتحكم في المحتوى الذي يقوم متصفحك بتحميله، وحظر المحتوى من أي شخص يحاول تتبع نشاطك على موقع ويب معين أو على جميع مواقع الويب. كما صممنا أدوات حظر المحتوى في Safari بحيث لا يمكنها أن تُرسل إلى المطورين معلومات عن المواقع التي تزورها.

أما في ما يتعلق بنظامَي iOS 11 وmacOS High Sierra، فقد قدمنا خاصية منع التتبع الذكية. ربما تكون قد لاحظت أنك عندما ترى شيئاً تريد شراءه على الويب، تبدأ فجأة برؤيته في أماكن أخرى على الويب. يحدث هذا عندما تقوم الجهات الخارجية بتتبع ملفات تعريف الارتباط وبيانات أخرى من مواقع الويب بغرض عرض إعلانات عليك في مواقع مختلفة. تستخدم خاصية منع التتبع الذكية أحدث تكنولوجيا التعلّم الآلي والتكنولوجيا الذكية على الجهاز للحد من التتبع بين المواقع، حيث تقوم بالفصل بين محتوى الجهات الخارجية الذي يُستخدم في تتبع ما تفعله وبين بيانات التصفح الأخرى، وهكذا يبقى ما تراه على الويب خاص بك أنت وحدك وليس لغرض استخدام الجهات التي تقدم الإعلانات. أما مع نظامَي iOS 12 وmacOS Mojave، فإن خاصية منع التتبع الذكية تعمل بشكل معزز. فعندما تحاول مواقع التتبع الخاصة بجهات خارجية إنشاء ملفات تعريف الارتباط أو حفظ بياناتك، لن تتمكن من ذلك إلا إذا منحتها موافقتك الصريحة.

iCloud

يتم تشفير كل محتواك على iCloud أثناء نقله، مثل الصور وجهات الاتصال والتذكيرات، وفي معظم الأحيان أيضاً أثناء تخزينه على سيرفراتنا. كما نشفر كل البيانات التي تُنقل بين أي تطبيق إيميل تستخدمه وسيرفرات الإيميل الخاصة بنا على iCloud.

البيانات المشفّرة على iCloud

  • ‏الصور
  • المستندات
  • التقويمات
  • جهات الاتصال
  • سلسلة مفاتيح iCloud
  • النسخ الاحتياطية
  • الإشارات المرجعية
  • التذكيرات
  • عثور على iPhone
  • عثور على أصدقاء
  • البريد (مُشفر أثناء النقل)
  • الملاحظات

أثناء المشاركة على iCloud، لا تُتاح هويات المشاركين لأي شخص لم توجه إليه الدعوة ولم يقبل تلك المشاركة الخاصة. تُتاح أسماء ملفاتك التي تشاركها واسمك ولقبك من حسابك على iCloud لأي شخص يملك رابط المشاركة، وبالتالي فهي كذلك متاحة لشركة Apple.

وإذا استخدمنا موردين خارجيين لتخزين معلوماتك، نشفّر معلوماتك ولا نفصح لهم عن الرموز أبداً. نحتفظ في Apple برموز التشفير في مراكز البيانات الخاصة بنا لتتمكن من إجراء نسخ احتياطية والمزامنة ومشاركة بياناتك على iCloud. وتخزن سلسلة مفاتيح iCloud كلمات المرور وبيانات بطاقات الائتمان بحيث يتعذر قراءتها أو الوصول إليها حتى في Apple.

وفي نظامَي iOS 11 وmacOS High Sierra أو أحدث، يقوم التشفير بين الطرفين على iCloud بمزامنة أنواع معينة من البيانات الشخصية على كل أجهزتك، كمعلوماتك الخاصة بميزة Siri على سبيل المثال، بحيث لا نستطيع في Apple قراءتها أو الوصول إليها.

اعرف المزيد عن الأمان على ‏‏iCloud‏

الخصوصية في التعليم

ابتكرنا ميزات وخدمات للخصوصية صُممت حصراً للتعليم من بينها Apple School Manager وiTunes U وحسابات Apple ID مُدارة. نحن لا نبيع معلومات الطلاب ولا نشاركها أبداً مع أي أطراف أخرى لاستخدامها في أغراض التسويق أو الإعلان. ولا نجمع أي معلومات عن الطلاب ولا نستخدمها ولا نفصح عنها إلا بغرض تقديم خدمات تعليمية مناسبة لهم. كما أننا لا نتتبع أبداً الطلاب ولا ننشئ ملفات شخصية لهم بناءً على محتوى الإيميل أو تصفحهم للويب. ومع حسابات Apple ID المُدارة، تكون معلومات الطالب تحت إشراف المؤسسة التعليمية. وتستطيع المدارس شراء التطبيقات وإعدادها على أجهزة iPad التي يستخدمها الطلاب من دون الحاجة إلى تسجيل الدخول في iTunes.

بالإضافة إلى ذلك، فقد وقّعنا في Apple على تعهد الالتزام بخصوصية الطلاب، ما يبرز التزامنا بحماية المعلومات التي يشاركها الطلاب وأولياء الأمور والمدرسون في مدارسنا.

اقرأ تعهد الالتزام بخصوصية الطلاب

اعرف المزيد عن البيانات والخصوصية للمدارس

اعرف المزيد عن iTunes U والخصوصية

اطلع على شهادة ISO رقم 649475 IS

اطلع على شهادة ISO رقم 673269 PII

CarPlay

تمتد كل إجراءات الخصوصية الصارمة المدمجة في iPhone والتطبيقات إلى CarPlay أيضاً، فلا تُستخدم أي معلومات من سياراتك إلا المعلومات التي تعزّز تجربة CarPlay. فيمكن مثلاً استخدام بيانات الموقع في نظام GPS الخاص بسيارتك لمساعدة iPhone على تقديم نتائج أكثر دقة في تطبيق الخرائط.

انعم بتجربة خاصة وتحكّم في خصوصيتك.

نستخدم بياناتك في بعض الأحيان لنزوّدك بتجربة تناسبك شخصياً. ونحرص دائماً على أن نكشف لك مقدماً وبشكل مباشر عن بياناتك التي نجمعها، ونمنحك القدرة على تعديل هذه الإعدادات.

Siri والإملاء

تتحسن ميزتا Siri والإملاء وتتمكنان من فهمك بشكل أفضل كلما استخدمتهما أكثر. ولمساعدتهما في التعرف على طريقة نُطقك والرد عليك بشكل أفضل، تُرسل معلومات معينة مثل الاسم وجهات الاتصال والموسيقى التي تستمع إليها وعمليات البحث إلى سيرفرات Apple باستخدام بروتوكولات مشفّرة. لا تربط ميزتا Siri والإملاء هذه المعلومات بحسابك Apple ID، وإنما تربط بينها وبين جهازك من خلال مُعرِّف عشوائي. تستخدم Apple Watch مُعرِّف Siri من iPhone. ويمكنك إعادة تعيين ذلك المُعرِّف في أي وقت من خلال إيقاف Siri والإملاء ثم تشغيلهما مرة أخرى، وهكذا يُعاد بدء علاقتك بميزتَي Siri والإملاء. عندما تُوقف ميزتَي Siri والإملاء ثم تشغلهما مرة أخرى، تحذف Apple بيانات المستخدم المرتبطة بمُعرِّف Siri الخاص بك، وتبدأ عملية التعلم من البداية مرة أخرى.

نحاول حفظ معلوماتك على جهازك أينما يجدر ذلك، ونعطيك خيارات للتحكم في طريقة مشاركتها. فمثلاً عندما تستخدم Siri للبحث عن صورة باستخدام الموقع أو اسم الألبوم، ليس علينا أن نرسل الصورة إلى سيرفر لنحصل على إجابة. تُرسل أسماء الألبومات إلى Apple، ولكن فقط بغرض تقديم نتائج أفضل لك. تأتي ميزات لوحة تحكم QuickType بفضل عملية لغة شبكات عصبية طورتها Apple بحيث تعمل على جهازك مباشرة. تستطيع التطبيقات استخدام Siri للرد على طلباتك أو إرسال الصوت إلى Apple لإملاء النصوص - ولكن فقط في حالة موافقتك المسبقة على ذلك.

إذا شغلت خدمات الموقع، يتم إرسال موقع جهازك إلى Apple في لحظة قيامك بطلب ما لمساعدة Siri على تعزيز دقة الردود على طلباتك. يمكنك أن تختار إيقاف خدمات الموقع لميزتَي Siri والإملاء في إعدادات الخصوصية.

كما يمكنك الحصول على اقتراحات مفيدة قبل أن تطلبها بناءً على أكثر الميزات التي تستخدمها وموعد استخدامك لها. تُحفظ هذه التوقعات على جهازك وليس في السحابة، وهكذا تبقى المعلومات محمية بكل الضمانات المدمجة به.

تتطلب بعض الميزات مدخلات من سيرفرات Apple في الوقت الفعلي. قد تُرسل أيضاً معلومات مثل موقع المستخدم إلى Apple لتقديم اقتراحات مخصصة لمنطقتك بالإضافة إلى مقالات إخبارية ونتائج بحث ذات صلة. وعندما نرسل المعلومات إلى السيرفر نحمي خصوصيتك باستخدام مُعرِّفات مجهولة متغيرة لكي لا يمكن الربط بينك وبين المواقع وعمليات البحث. ويمكنك إيقاف خدمات الموقع، والميزات الاستباقية، واستخدام الميزات الاستباقية لموقعك في أي وقت.

تتمتع ميزة Siri على macOS بميزات الخصوصية نفسها الموجودة في Siri على iOS.

‏الصور

تستخدم كل من ميزتَي الذكريات واقتراحات المشاركة في تطبيق الصور تكنولوجيا ذكية على الجهاز لتحليل صورك وتنظيمها بحسب الوجوه والأماكن. وتتم مشاركة بيانات الصور هذه بين أجهزتك عند تمكين صور iCloud.


وفي نظام iOS 11 أو أحدث، تستطيع التطبيقات طلب الوصول إلى صورة واحدة بدلاً من صورك كلها. إضافة إلى ذلك، إذا أرادت تطبيقات وضع صورة في مكتبة صورك، يمكنها طلب الإذن للقيام بذلك فقط. وتظل التطبيقات قادرة على طلب الوصول إلى صورك كلها عند الحاجة لذلك.

الصحة واللياقة على HealthKit

ترسل ميزتا Improve Activity وImprove Wheelchair Mode البيانات من iPhone وApple Watch إلى Apple لكي نتمكن من زيادة فعالية ميزات الصحة واللياقة. تشمل هذه البيانات قياسات الحركة، وتطبيقات اللياقة الأخرى التي قمت بتثبيتها، وموقعك التقريبي، وفترة استخدامك Apple Watch. لا تُستخدم البيانات في أي غرض آخر ولا تتضمن معلومات تفصح عن شخصك تحديداً.

Apple Music

نجمع أحياناً بعض المعلومات عن نشاطك أثناء استخدام تطبيق Apple Music وذلك لتعكس ميزات مثل الراديو و"لك" وConnect في Apple Music ذوقك الموسيقي. تظهر هذه التفاصيل أثناء إعداد الخدمة في "حول Apple Music والخصوصية". لا تستخدم أي خدمات أخرى الأغنيات التي تستمع إليها لتوجيه إعلانات إليك. وفي حالة عدم رغبتك في الاحتفاظ بمجموعتك الموسيقية على سيرفراتنا، يمكنك إلغاء الاشتراك في مكتبة موسيقى iCloud. يمنحك نظام iOS التحكم التام في اختيار التطبيقات التي يمكنها الوصول إلى حسابك على Apple Music والبيانات المرتبطة به.

كما تسمح لك ميزة الأصدقاء في Apple Music بمشاركة موسيقاك المفضلة، وتحديد الأصدقاء الذين يستطيعون رؤية الموسيقى المتوفرة في حسابك.

الخرائط‏

لست بحاجة إلى تسجيل الدخول لاستخدام تطبيق الخرائط إذ يتم إنشاء الميزات المخصصة من البيانات الموجودة على جهازك. ترتبط البيانات التي يجمعها تطبيق الخرائط بمعرِّف عشوائي بحيث لا يمكن ربطها مع حساب Apple ID الخاص بك. يُعاد تعيين هذه المعرِّفات تلقائياً أثناء استخدامك التطبيق بهدف ضمان حصولك على أفضل تجربة شخصية وتحسين تطبيق الخرائط.

تعمل ملحقات تطبيق الخرائط المستخدمة في حجز الرحلات وتطبيقات الحجوزات في بيئة معزولة وتتشارك صلاحيات التطبيقات المشتقة منها نفسها. وبالنسبة إلى تطبيقات حجز التوصيلات، يشارك تطبيق الخرائط موقع البدء والوجهة فقط مع الملحق. وعندما تحجز طاولة في مطعم، يعرف الملحق نقطة الاهتمام التي نقرت عليها فقط.

Siri واقتراحات Spotlight

عندما تبحث باستخدام Siri على نظام iOS أو Spotlight على نظام macOS، تُستخدم المعلومات السياقية - مثل موقعك - لتزويدك بنتائج أقرب إلى ما تريد. لا نستخدم معرِّفاً شخصياً مستمراً للربط بين كل ما تبحث عنه بهدف تكوين صورة عنك. بدلاً من ذلك، نربط موقعك بمعرِّف عشوائي متغير يُعاد ضبطه كل 15 دقيقة. يمكنك إلغاء الاشتراك في Siri أو اقتراحات Spotlight في أي وقت والاستمرار في استخدام Siri أو Spotlight للبحث على جهازك فقط، كما يمكنك إلغاء اشتراكك في استخدام Siri أو Spotlight لخدمات الموقع في أي وقت شئت. إذا ألغيت الاشتراك سيستمر Siri أو Spotlight في استخدام عنوان IP الخاص بك لتحديد موقعك بشكل عام وتقديم نتائج بحث ذات صلة. كما أننا نضع قيوداً على شركائنا تمنعهم من إنشاء سجل طويل المدى بعمليات البحث التي تقوم بها أو التي تتم من جهازك.

يشمل نظام iOS دعماً مدمجاً للروابط العميقة، لتتمكن من الضغط على رابط وفتحه في التطبيق المناسب إذا كان ذلك التطبيق مثبتاً ويدعم الروابط العميقة. ونحن في Apple لا ننشئ أي علاقة بين هذا النشاط وحسابك على Apple ID، ولا نعرف الروابط التي تضغط عليها.

الإعلان

قد تظهر الإعلانات المقدمة من قبل منصة Apple على App Store أو تطبيق News. وهناك علامة على الإعلانات في App Store وفي تطبيق News يمكنك النقر عليها لمعرفة سبب ظهور إعلان معين لك. كما تستطيع أيضاً رؤية البيانات التي تُستخدم لتحديد الإعلانات المقدمة إليك من خلال الإعدادات.

لا يمكن للإعلانات في App Store وتطبيق News الوصول إلى بياناتك الموجودة في خدمات Apple الأخرى مثل Apple Pay وتطبيق الخرائط وSiri وiMessage وiCloud، وهي أيضاً لا تستخدم البيانات الموجودة على أجهزة المستخدم عبر الخدمات والوظائف مثل تطبيق صحتي وHomeKit والبريد وجهات الاتصال وسجل المكالمات. وفي App Store، من الممكن استخدام تاريخ عمليات التنزيل والبحث التي قمت بها لتقديم إعلانات بحث تناسبك أكثر.

نزوّد المطورين بوسائل قوية كي تبقى بياناتك محمية.

يمكن للمطورين استخدام واجهات برمجية لميزة Touch ID وتشفير ‎256-bit والنقل الآمن للتطبيقات لتطوير تطبيقات تحافظ على أمان بياناتك. وكذلك نُلزم المطورين بطلب الإذن وتقديم سبب قبل الوصول إلى معلوماتك الشخصية الموجودة على الجهاز مثل الصور وجهات الاتصال. وتعمل كل التطبيقات بآلية عزل خاصة لحماية معلوماتك الشخصية.

DeviceCheck

مع كل إصدار من iOS، نقلل من حجم المعلومات التي يمكن للتطبيقات الوصول إليها سراً لتتبع نشاطك. إلا أن التطبيقات تحتاج إلى الحصول على بعض معلومات أحياناً، فمثلاً قد يحتاج تطبيق ما إلى معرفة إذا ما كان جهازك قد استخدم خدماته من قبل أو إذا ما كنت قد أتممت تجربة مجانية للتطبيق. وقد قدمنا DeviceCheck في iOS 11 بغرض الاستمرار في حماية خصوصيتك مع منح المطورين المعلومات التي يحتاجون إليها. يسمح DeviceCheck لكل تطبيق بتخزين علامتَي صواب/خطأ عن الجهاز. يحدد المطور الغرض من العلامات، ويظل ذلك الغرض مجهولاً لنا في Apple.

التطبيقات

في App Store، نشترط على المطورين الموافقة على إرشادات محددة صُممت لحماية خصوصية المستخدم وأمانه. وفي حال اكتشفنا مخالفة أحد التطبيقات لهذه الإرشادات، نطلب من المطور معالجة المشكلة وإلا تتم إزالة تطبيقه من App Store. تخضع التطبيقات لعملية مراجعة قبل توفرها على App Store للتأكد من عملها بحسب وصف المطور. وبعد تثبيت أحد التطبيقات على جهازك، تتلقى طلباً لإعطائه الإذن عند محاولته للوصول إلى معلومات مثل موقعك أو صورك للمرة الأولى. هذا ويبقى بإمكانك إحداث التغييرات على الأذونات التي كنت قد منحتها في أي وقت. ويمنحك iOS 11 القدرة على تزويد أي تطبيق بموقعك أثناء استخدامه فقط.

نحرص أيضاً على منع التطبيقات من الوصول إلى أنواع معينة من البيانات على جهازك، ومنعها بأي حال من الحصول على إذن كامل بالوصول إلى بياناتك كلها. نحن أول من قدّم هذا المستوى من الأمان، وسنستمر في بناء أدوات قوية للحماية على جميع منصاتنا.

HomeKit

تقتضي إرشادات المطورين بأن يقتصر استخدام البيانات التي تجمعها التطبيقات المدعومة من HomeKit على خدمات إعداد المنزل أو التشغيل الآلي. لا نعرف في Apple الأجهزة التي تتحكم فيها، ولا كيفية استخدامك لها أو مواعيد استخدامك لها. تُخزن البيانات المتعلقة بمنزلك مشفرة في سلسلة المفاتيح على جهازك، وتكون أيضاً مشفرة أثناء نقلها من جهاز Apple إلى الأجهزة التي تتحكم فيها. وعندما تتحكم في أجهزتك عن بُعد تكون تلك البيانات أيضاً مشفرة أثناء نقلها. وهكذا لا نعرف في Apple الأجهزة التي تتحكم فيها، ولا كيفية تحكمك فيها.

عندما تنفذ التطبيقات إجراءات تلقائية بالاستناد إلى موقعك، مثل إنارة الأضواء في منزلك، يكون HomeKit هو من يطلب هذه الإجراءات، ما يعني أن موقعك يظل مجهولاً بالنسبة إلى التطبيق. يمكنك أيضاً إيقاف استخدام موقعك في أي وقت.

التعلّم الآلي

نستغل في Apple تكنولوجيا التعلّم الآلي لتحسين تجربتك، ومعها خصوصيتك. وقد استخدمناها لتمكين التعرف على الصور والمشاهد في تطبيق الصور، والنص التوقعي في لوحات المفاتيح وغيرها. والآن نسمح للمطورين باستخدام أطر العمل الخاصة بنا لإنشاء تجارب جديدة قوية داخل التطبيقات لا تتطلب إخراج بياناتك من على جهازك. ما يعني أن التطبيقات تكون قادرة على تحليل مشاعر المستخدم، وتصنيف المشاهد، وترجمة النصوص، والتعرّف على خط اليد، والتنبؤ بالنص، ووضع علامات على الموسيقى، وغير ذلك الكثير، ومن دون تعريض خصوصيتك للخطر.

ResearchKit وCareKit

ResearchKit وCareKit هما إطارا عمل برمجيان مفتوحا المصدر يستفيدان من قدرات iPhone. بفضل ResearchKit يمكن للمطورين إنشاء تطبيقات تسمح للباحثين الطبيين بجمع بيانات موثوقة ومفيدة لاستخدامها في الدراسات. أما CareKit فهو منصة للمطورين لإنشاء تطبيقات تضع في تصرف الأفراد الوسائل اللازمة ليهتموا بصحتهم بفعالية أكثر.

يمكنك مع ResearchKit أن تختار الدراسات التي ترغب في الانضمام إليها ومشاركتها مع الباحثين أو الأطباء، والتحكم التام في المعلومات التي توفرها لكل app. ولا تستطيع التطبيقات التي تستخدم ResearchKit أو CareKit الحصول على بيانات من تطبيق صحتي إلا بموافقتك. يجب على التطبيقات التي تستخدم ResearchKit من أجل إجراء أبحاث صحية على الإنسان الحصول على موافقة المشاركين، ويجب عليها توفير كل المعلومات المتعلقة بحقوق السرية والخصوصية ومشاركة البيانات وإدارتها. كما يجب الموافقة على هذه التطبيقات من قبل لجنة مستقلة لمراجعة الأخلاقيات قبل أن تبدأ الدراسة.

بالنسبة إلى دراسات معينة تستخدم ResearchKit، ستُدرج Apple ضمن قائمة الباحثين، وسنتلقى البيانات من المشاركين الذين يوافقون على مشاركة بياناتهم مع الباحثين لكي نتمكن من المشاركة مع مجتمع الأبحاث الواسع في استكشاف طرق لاستخدام التكنولوجيا لتحسين متابعة الفرد لصحته.

اعرف المزيد عن ResearchKit وCareKit

HealthKit

يسمح HealthKit لتطبيقات الصحة واللياقة بمشاركة البيانات في ما بينها وكذلك مع تطبيق صحتي. وبصفتك مستخدماً، لديك القدرة على التحكم في طبيعة معلومات HealthKit التي تريد مشاركتها مع التطبيقات التي ترغب فيها. يُحظر على التطبيقات التي تعمل مع HealthKit - بموجب إرشادات المطورين - استخدام بيانات HealthKit أو مشاركتها مع مطورين آخرين بغرض الإعلانات أو جمع البيانات. وتستطيع التطبيقات مشاركة البيانات بغرض دعم صحتك أو تحسين الأبحاث الصحية، ولكن فقط بعد موافقتك على ذلك. كما نشترط على التطبيقات التي تعمل مع HealthKit توفير سياسة خصوصية يمكنك مراجعتها.

CloudKit

يساعد CloudKit على تحديث تفضيلاتك وإعداداتك وبيانات تطبيقاتك على أجهزتك كلها. يستخدم المطورون CloudKit لتسهيل استخدامك تطبيقاتهم لأنك لا تحتاج إلى تسجيل الدخول في كل تطبيق على حدة. لا يستطيع المطورون أساساً الوصول إلى حساب Apple ID الخاص بك، وإنما يمكنهم فقط الوصول إلى معرّف خاص. وإذا أعطيتهم الإذن، يمكنهم استخدام إيميلك للسماح للآخرين بالعثور عليك في تطبيقهم. الإذن بين يديك، ويمكنك تفعيله أو إيقافه في أي وقت. ولا تتم مشاركة بياناتك مع المطورين إلا إذا اخترت مشاركتها أو نشرها على منصات عامة.