أسئلة إضافية المزيد من الأجوبة على أسئلتك حول Apple والبيئة.

من يقود الجهود البيئية في Apple؟

في يونيو 2013، قام الرئيس التنفيذي لشركة Apple، تيم كوك، بتعيين ليزا بي جاكسون نائب الرئيس للمبادرات البيئية. يعمل مكتب المبادرات البيئية مع فرق من كافة قطاعات شركة Apple لوضع الاستراتيجيات وإشراك الجهات المعنية والتواصل حول مدى التقدم في ما يتعلق بالتزام Apple بمواجهة التغير المناخي، وتطوير مواد صديقة للبيئة واستخدامها بأعلى قدر من الكفاءة بهدف تقديم منتجات أكثر أماناً.

يقوم مجلس إدارة شركة Apple بالإشراف على الرئيس التنفيذي وباقي أعضاء الإدارة العليا في تنفيذ عمليات تشغيل تتسم بالكفاءة والأخلاق بشكل يومي، ويحرص المجلس على التأكد من خدمة مصالح المساهمين على المدى الطويل. ليزا هي الآن نائب الرئيس للمبادرات البيئية والاجتماعية والسياسية، وهي تعمل تحت إشراف الرئيس التنفيذي. بفضل المنهاج المتكامل الذي نتبعه تتم مراجعة القرارات الخاصة بالمواضيع البيئية والاجتماعية على أعلى المستويات في الشركة. يتولى أعضاء الفريق التنفيذي مراجعة المنتجات الجديدة بانتظام أثناء عملية تطويرها، مع التركيز على خيارات المواد والتصميمات، وسلسلة التوريد، والتغليف، وكفاءة المنتجات في استهلاك الطاقة.

كيف تقوم Apple بتقييم الغازات الدفيئة في دورة حياة منتجاتها؟

تستخدم Apple خمس خطوات عند تقييم دورة حياة المنتج:

هناك عدم تيقن كامن في نماذج انبعاثات الكربون ينتج في المقام الأول عن قصور البيانات. وبالنسبة لأكثر العناصر المساهمة في انبعاثات الكربون الخاصة بشركة Apple، تواجه Apple عدم التيقن من خلال تطوير نماذج بيئية مفصلة قائمة على العمليات بمعايير محددة تابعة لشركة Apple. بينما نعتمد على الافتراضات ومتوسطات البيانات السائدة في المجال لتحليل بقية العناصر المساهمة في أثر Apple الكربوني.

تجد معلومات إضافية حول منهجية Apple لتقييم دورة حياة المنتج في التقرير التقني المقدم خلال مؤتمر CARE للابتكار الذي انعقد في فيينا، النمسا عام 2018.

هل تضع Apple أهدافاً لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة؟

نقيس أثرنا الكربوني بشكل شمولي، بحيث لا نأخذ في عين الاعتبار الانبعاثات الناتجة عن عملياتنا المباشرة فحسب، بل أيضاً الأثر الكربوني لمنتجاتنا على مدار دورة حياتها. ثم ننتقل إلى تصميم برنامج فعال للطاقة المتجددة بهدف مواجهة هذه الانبعاثات. وفي عام 2018، أعلنا عن تحقيق هدفنا المتمثل بتشغيل جميع منشآت الشركة (نطاق الانبعاثات 2) بالطاقة المتجددة، ما يعني أن كل الكهرباء المستخدمة في مراكز البيانات ومتاجر البيع بالتجزئة والمكاتب التابعة لنا والمنتشرة في 43 بلداً حول العالم تأتي مما نولِّده أو نشتريه من طاقة متجددة بنسبة %100.

نسعى أيضاً إلى خفض الانبعاثات في سلسلة توريدنا من خلال مساعدة موردينا على الانتقال إلى الطاقة النظيفة، كما أن Apple تتعاون مع موردينا لتوليد وشراء أكثر من 4 جيجا واط من الطاقة المتجددة حول العالم بحلول عام 2020. ويمثل هذا الهدف نحو ثلث الأثر الكربوني الحالي لعمليات تصنيعنا.

هل تعلن Apple عن البيانات البيئية الخاصة بكل بلد؟

نعم. فنحن نورد في تقرير المسؤولية البيئية لعام 2019 (PDF) بيانات مفصلة عن نطاقات الانبعاثات 1 و2 واستخدام الغاز الطبيعي والكهرباء لمناطق جغرافية محددة. ويوفر التقرير أيضاً معلومات إضافية عن استخدام الطاقة في مراكز بياناتنا.

هل تحصل Apple على شهادة تحقق وضمان للجودة من جهات خارجية في ما يخص بيانات أثرها على البيئة؟

نعم. نحصل على شهادة تحقق من جهة خارجية لنطاقات انبعاثات الغازات الدفيئة 1 و2 و3، وللأثر البيئي الناتج عن استخدام الطاقة والورق وأثر المخلفات والماء في مراكز بياناتنا ومكاتبنا ومتاجرنا حول العالم. تمنح شركة (Bureau Veritas (BV‏ ‏‏ شهادة "الضمان المعقول" لبيانات الأثر البيئي هذه، وهي إحدى أعلى درجات التحقق في هذا المجال. اطلع على بيان Bureau Veritas‏‏ هنا. كذلك، نالت إنتاجات الطاقة المتجددة للنطاق 3 والانبعاثات الكربونية التي يتم تجنبها والمتعلقة ببرنامجنا للطاقة النظيفة على شهادة تحقق من مستوى "الضمان المحدود" من شركة BV. اطلع على بيان Bureau Veritas‏‏ هنا.

يقوم معهد Fraunhofer في ألمانيا بفحص جودة ودقة نطاق انبعاثات الغازات الدفيئة 3 الخاص بمنتجاتنا باستخدام تقييم دورة الحياة بما يتفق مع معايير الإدارة البيئية‏ ISO 14000 ‏المعترف بها دولياً، وبالتحديد المعياران ISO 14040 و14044. اطلع على بيان Fraunhofer هنا‏.

هل تعتمد Apple سياسة خاصة بالصحة والسلامة البيئيتين؟

أجل، تلتزم Apple بحماية البيئة، وصحة موظفينا وعملائنا وسلامتهم، والمجتمعات التي نعمل فيها حول العالم. لمزيد من المعلومات، اقرأ بيان سياسة الصحة والسلامة البيئيتين (PDF)‏.‏

هل تحد Apple من استخدام المواد التي تشكل خطورة على البيئة وصحة الإنسان؟

نعم. تقوم لائحة مواصفات المواد المنظمة التي تطبقها Apple بتفصيل العديد من المواد المحظور أو الممنوع استخدامها في منتجات Apple‏ أو عمليات التغليف أو التصنيع. تلتزم جميع منتجات Apple بالتوجيه الأوروبي الخاص بتقييد استخدام المواد الخطرة (RoHS) الذي يحظر استخدام الرصاص والمواد الأخرى. وتحدد Apple المادة على أنها مطابقة للتوجيه الأوروبي الخاص بتقييد استخدام المواد الخطرة (RoHS) إذا كانت ملتزمة بالتوجيه الأوروبي رقم 2011‎/65/EU وتعديلاته، بما في ذلك الإعفاءات المتعلقة باستخدام الرصاص. تسعى Apple لإلغاء استخدام هذه المواد المعفاة تدريجياً متى كان ذلك ممكناً من الناحية التقنية. وكنتيجة لمنهاجنا الوقائي في ما يتعلق بالمواد، تفوق العديد من قيود Apple المتطلبات التنظيمية. اطلع على مواصفات Apple للمواد المنظمة (PDF)‏‏ لمعرفة المزيد عن جهودنا للحد من المواد الخطرة وإزالتها.

إضافة إلى ذلك، تمتثل كل منتجات Apple للتشريع الفيتنامي 30/2011/TT-BCT الذي ينظم وجود الرصاص والمواد الأخرى في المنتجات الإلكترونية.

هل تضع Apple قيوداً على استخدام مثبطات اللهب المعالجة بالبروم والكلوريد متعدد الفينيل في منتجاتها؟

أجل، تعتبر Apple المادة خالية من مثبطات اللهب المعالجة بالبروم والكلوريد متعدد الفينيل إذا كانت تحتوي على أقل من 900 جزء في المليون من البرومين والكلور. يعد معيار 900 جزء في المليون من أكثر المعايير صرامة في مجال الإلكترونيات، وهو تركيز أقل من الحظر المفروض على مادة الرصاص بموجب التوجيه الأوروبي الخاص بتقييد استخدام المواد الخطرة. يجب أن تكون مستويات البرومين أو الكلور أعلى بكثير من 900 جزء في المليون لكي تكون مثبطات اللهب المعالجة بالبروم والكلوريد متعدد الفينيل فعّالة.

توصلت Apple تدريجياً إلى إلغاء استخدام مثبطات اللهب المعالجة بالبروم والكلوريد متعدد الفينيل في كافة تصاميم منتجات Apple الجديدة المصنعة منذ عام 2009، وكافة منتجات Beats ‏‏المصنعة منذ عام 2016، ومنتجات Beddit Sleep Monitor المصنعة منذ أواخر عام 2018. وعلى الرغم من أنها تمكنت من إلغاء هذه المواد تدريجياً في معظم المنتجات والمكونات، قد لا تخلو بعض التصاميم القديمة لمنتجات Apple تماماً من مثبطات اللهب المعالجة بالبروم والكلوريد متعدد الفينيل. ولكن تبقى هذه المنتجات وقطع غيارها واكسسواراتها مصممة وفق المتطلبات التنظيمية.

تحتوي أسلاك الطاقة في تايلاند والهند وكوريا الجنوبية على الكلوريد متعدد الفينيل نظراً إلى متطلبات خاصة بهذه البلاد، ولا نزال نسعى إلى الحصول على الموافقة لاستخدام بدائل الكلوريد متعدد الفينيل.

ما هو تنظيم تسجيل المواد الكيميائية وتقييمها وترخيصها وتقييدها REACH، وكيف تلتزم Apple بمتطلبات هذا التنظيم؟

تنظيم EC 1907/2006 الخاص بتسجيل المواد الكيميائية وتقييمها وترخيصها وتقييدها، المشار إليه باسم REACH، هو تنظيم أوروبي يتعلق بالمواد الكيميائية واستخدامها بشكل آمن. ومن خلال نشر قوائم المرشحين للترخيص، تحدد الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية مجموعات من المواد التي تثير مخاوف كبيرة ويجب على شركات التصنيع إبلاغ العملاء عنها في حال استخدامها في منتجاتها بما يزيد على 0.1 بالمئة من الوزن.

وبناءً على القائمة الحالية للمرشحين للترخيص، تحتوي منتجات Apple على المواد التالية التي تثير مخاوف كبيرة بكميات تزيد عن حدود الإفصاح:

المادة التي تثير مخاوف كبيرة
التطبيق
المنتجات
1,3-بروبان سلتون
بطاريات ليثيوم أيون
‏iPhone، ‏iPad، ‏MacBook، ‏Apple Watch، ‏AirPods، سماعات الرأس ومكبرات الصوت اللاسلكية من ‏Beats، ‏iPod، ‏Magic Mouse، ‏Magic Trackpad، ‏Magic Keyboard، حافظة Smart Battery Case لجهاز ‏iPhone، ‏Apple Pencil
1,2-ثنائي ميثوكسي الإيثان
بطاريات الخلايا الدائرية
‏Apple Remote, ‏iMac, ‏Mac Pro, ‏Mac mini
أكسيد الزركونيوم والتيتانيوم والرصاص
محركات الأقراص الصلبة
‏iMac, ‏Mac mini, ‏AirPort Time Capsule
‎2-(2H-benzotriazol-2-yl)-4,6-ditertpentylphenol
‎(UV-328)‎
غلاف قماشي
Beddit Sleep Monitor

*يُعفى الاستخدام من متطلبات التوجيه الأوروبي الخاص بتقييد استخدام المواد الخطرة (RoHS)

لا تشكل هذه المواد المثيرة لمخاوف كبيرة والمستخدمة في هذه المنتجات أي مخاطر على سلامة العملاء في ظل ظروف الاستخدام العادي. وللتأكد من إعادة تدوير هذه المنتجات بشكل مناسب، يمكنك إرجاع جهاز Apple إلى متجر Apple Store لإعادة تدويره مجاناً، أو زيارة apple.com/ae-ar/trade-in لتفاصيل أكثر عن خدمات إعادة التدوير.

هل تستخدم Apple‏ المواد التي تعمل على استنفاد طبقة الأوزون؟

لا يتم استخدام أي مواد كيميائية تتسبب باستنفاد طبقة الأوزون في أي عملية لتصنيع المكونات أو المواد أو مواد تغليف منتجات Apple، كما هو منصوص عليه في بروتوكول مونتريال حول المواد التي تستنفد طبقة الأوزون.

كيف تساهم Apple في تعزيز الاقتصاد الدائري؟

الجهاز المتين صديق أوفى للبيئة، فعند استخدام المنتجات لفترة أطول، تقل الحاجة إلى استخراج الموارد من الأرض لصنع منتجات جديدة. وهكذا يساهم استمرار Apple في التركيز على تصنيع المنتجات الأفضل والأكثر متانة وتقديم خدمات التصليح على أيدي خبراء في ضمان استخدام منتجاتنا لفترة طويلة. وعندما ينتهي عملاؤنا من استخدام أجهزتهم، نسهل عليهم إعادتها من خلال برنامج Apple Trade In لكي تنتقل أجهزتهم إلى أشخاص آخرين أو يعاد تدويرها بطريقة مسؤولة.

أعلنت Apple في عام 2017 عن التزامها بتوصلها ذات يوم إلى تصنيع المنتجات باستخدام مواد متجددة ومعاد تدويرها فقط. عند الضرورة، نهدف إلى المساهمة في إعادة المواد إلى السوق لتستخدمها Apple أو غيرها. ومع التطورات التكنولوجية مثل Daisy، أحدث روبوت ابتكرناه لتفكيك الأجهزة، يمكننا استعادة المزيد من المواد وبجودة أعلى مقارنة بعمليات إعادة التدوير التقليدية.

لدينا أيضاً مبادرات قائمة لضمان أن تكون المواد المستخدمة في منتجاتنا من مصادر مسؤولة، وذلك من خلال معايير وبرامج صارمة تحث على التغيير الإيجابي. نحن مستمرون في التزامنا هذا، ولكننا أيضاً نتحدى أنفسنا لصنع كافة منتجاتنا من دون استخراج موارد الأرض المحدودة. إنه هدف طموح يتطلب سنوات عديدة من التعاون بين فرق Apple المختلفة وموردينا ومتخصصين في إعادة التدوير، ولكننا بدأنا العمل بالفعل في سبيل تحقيقه.

لمزيد من المعلومات عن التقدم الذي أحرزناه حتى الآن، يمكنك قراءة تقرير المسؤولية البيئية لعام 2018 (PDF).

هل تحد Apple من استخدامها للبلاستيك؟

نلتزم في Apple بالتخلص من البلاستيك المستخدم في مواد التغليف لدينا بحلول عام 2025 والانتقال إلى استخدام البلاستيك المعاد تدويره أو المتجدد في جميع منتجاتنا. وبحلول عام 2025، نتوقع أن يأتي من 10 إلى 30 بالمئة من البلاستيك المستخدم في منتجاتنا من مصادر معاد تدويرها أو متجددة.

وقد أحرزنا بالفعل تقدماً كبيراً في التخلص من البلاستيك في مواد التغليف لدينا، ففي خلال ثلاث سنوات فقط، تمكنّا من خفض البلاستيك المستخدم في تغليف منتجاتنا بنسبة 48 بالمئة، وأصبحت الآن أجهزة iPhone وiMac Pro وMacBook Air وiPad تأتي بتغليف أغلبه مصنوع من الألياف.

وبالنسبة إلى البلاستيك في منتجاتنا، نركز على الحد من استخدامه من خلال الكفاءة في استخدام المواد واستبدال البلاستيك القائم على الوقود الأحفوري ببدائل متجددة أو معاد تدويرها. كما نعمل بانتظام على استكشاف بدائل معاد تدويرها أو متجددة وتأهيلها لكل من درجات البلاستيك المختلفة التي نستخدمها في Apple، وهكذا أياً كان نوع البلاستيك الذي يحتاجه المنتج، نعثر على خيار بديل معاد تدويره أو متجدد. وحتى الآن، تمكنا من تحديد بدائل معاد تدويرها لأربع وعشرين درجة مختلفة من البلاستيك مستخدمة في 82 مكوناً من المنتجات الصادرة في عام 2018 فقط. وكدليل إضافي على التزامنا، انضممنا إلى مبادرة الالتزام العالمي باقتصاد جديد للبلاستيك التي تقدمها مؤسسة إلين ماكارثر.

كيف أحقق أكبر استفادة من البطارية الموجودة في جهاز Apple؟

يمكنك معرفة المزيد عن طريقة شحن البطارية، وكيفية تحسين أدائها، وصيانتها وإعادة تدويرها عبر apple.com/ae-ar/batteries‏/maximizing-performance

متى وكيف ينبغي علي تغيير بطارية جهاز Apple؟

يمكنك معرفة المزيد عن خدمة صيانة البطارية وإعادة تدويرها عبر زيارة
apple.com/ae-ar/iphone-battery-and-performance

هل تقدم Apple خدمة إعادة التدوير؟

سمح لك برنامج Apple Trade In بإعادة تدوير أي جهاز من أجهزة Apple (بما في ذلك أجهزة العلامات التجارية التي تملكها Apple) في أي متجر Apple Store أو عبر apple.com مجاناً. ويشمل هذا البطاريات والمنتجات الإلكترونية القديمة، إلى جانب إعادة تدوير غلافات المنتجات مجاناً عند الطلب للعملاء من المؤسسات التجارية والتعليمية والمعاهد. عندما نستلم جهازك، يتم فحصه بعناية لتحديد إمكانية إعادة تدوير مكوناته أو إعادة استخدامها. وسواء أكان جهازك معاداً تدويره أم معاداً استخدامه، نحرص على أن تتم كل العمليات المتعلقة بمعالجته بطريقة مسؤولة بيئياً. تُرسل أجهزة iPhone التي وصلت إلى نهاية دورة حياتها إلى الروبوت Daisy الذي ابتكرناه لتفكيك الأجهزة، وهذه هي الطريقة الأكثر ابتكاراً وفعالية لاستعادة المزيد من المواد الثمينة المخزنة في iPhone.

هل تضع Apple معايير لحماية البيئة وحقوق العاملين في سلسلة التوريد الخاصة بها؟

توضح مدونة قواعد سلوك الموردين الخاصة بنا معاييرنا الصارمة المتعلقة بتوفير ظروف عمل أكثر أماناً، ومعاملة العاملين بإنصاف، واتباع ممارسات تلتزم بالمسؤولية تجاه البيئة في عملية التصنيع. ونحن نطالب بموافقة كل مورد يتعامل مع Apple على تبني مدونة قواعد السلوك الخاصة بنا ودعم معاييرنا. لتطبيق المدونة، نجري عملية تقييم صارمة بحيث نراجع أكثر من 500 نقطة بيانات. وعندما نكشف عن حالات عدم امتثال للمدونة، نعمل بالشراكة مع موردينا لمساعدتهم على تحسين عملياتهم. تفضل بزيارة موقع مسؤولية الموردين لمعرفة المزيد عن جهودنا المبذولة في جميع نواحي سلسلة التوريد.

هل تعمل Apple مع منظمات بيئية غير حكومية أو غيرها من الشركاء؟

نعمل مع الكثير من الشركاء، ففي جهودنا المرتبطة بتغير المناخ، نعمل مع منظمات تشمل Advanced Energy Economy (AEE)، وRE100، وWe Mean Business. أما عملنا على إنشاء سلاسل توريد دائرية تعتمد على إعادة استخدام المواد فهو مدعوم بعضويتنا في مؤسسة Ellen MacArthur Foundation ومبادرة Aluminum Stewardship Initiative. نحن أيضاً أعضاء في شبكة إنتاج الإلكترونيات النظيفة التابعة لمنظمة Green America ومجلس الكيمياء الخضراء والتجارة (GC3). لمزيد من المعلومات عن شراكاتنا، تفضل بقراءة تقرير المسؤولية البيئية لعام 2019 (PDF).